ما هي الشامانية؟

ما هي الشامانية؟

الشامانية Shamanism

الشامانية Shamanism ظاهرة دينية قديمة، انتشرت في دول عديدة من العالم، خاصة في دول آسيا الوسطى والشمالية؛ تقوم علي الإعتقاد بأن القوى الخارقة للكون لها القدرة على معالجة الأمراض أو توقع المستقبل.
و هي جملة من الاعتقادات والممارسات المنتشرة في أنحاء مختلفة من العالم منذ أزمنة ما قبل التأريخ . وهي مقصورة على مجموعة من الرجال أو النساء الذين يسمون “شامان” يتصفون بصفات خارقة، يزعمون أن لديهم القدرة على تشخيض الأمراض وشفاء المرضى ، وفي بعض الحالات التسبب بالأذى . كما يعتقد أنهم يتحكمون بالطقس ويتنبئون بالمستقبل ، ويكثر عندهم تفسير الأحلام . وتكتسب هذه القدرات الخارقة عن طريق السيطرة على الأرواح .
هناك العديد من الاختلافات في الشامانية في جميع أنحاء العالم، ولكن هناك بعض المعتقدات التي يتم تشاركها من قبل جميع أشكال الشامانية وهي:

الأرواح موجودة و تلعب دور مهم في حياة الإنسان.
يمكن للشامان التعاون والسيطرة على الأرواح لصالح المجتمع المحلي.
الأرواح أن تكون إما جيدة أو سيئة.
الشامان يدخل في نشوة روحية عن طريق وسائل كالغناء والرقص، مع التأمل والتطبيل وتناول الكحوليات والسموم.
الحيوانات تلعب دورا هاما، بوصفها الطوالع وحاملي الرسالة، فضلا عن تمثيلها لأدلة على وجود روح للحيوان.
روح الشامان تترك الجسم وتدخل الى عالم خارق أثناء مهام معينة للعلاج أو محاربة السحر.
يمكن للشامان علاج الأمراض العضوية والنفسية.
الشامان هم معالجين، وسطاء روحيين، معلمون وسحرة.
ممارسيه تدعي القدرة على تشخيص وعلاج المعاناة الإنسانية، وفي بعض المجتمعات القدرة على أن يسبب معاناة, يدعي الشامان القدرة على السيطرة على الطقس، قراءة البخت، تفسير الأحلام، والإسقاط النجمي، والسفر إلى العوالم العلوية والسفلية بشكل فعّال, وقد وجدت التقاليد الشامانية في جميع أنحاء العالم منذ عصور ما قبل التاريخ.

بعض علماء الانثروبولوجيا وعلماء الدين تحدد الشامان كوسيط بين العالم الطبيعي والروحي،فهو يسافر بين العالمين في حالة نشوة(مرحلة إنتقالية), ويطلب المساعدة من الأرواح للحصول في إحراز الشفاء للمريض، والصيد أو تعديل الطقس.
ويستند الشامانية على فرضية أن العالم المرئي مهين عليه من قبل قوى غير مرئية لا يمكن الإحساس بها و التي تؤثر على حياة الكائن الحي. وعلى النقيض من الأرواحية ، الشامانية لا يتطلب معرفة متخصصة أو قدرات خاصة, يمكن القول أن الشامان هم الخبراء العاملين لدى أصحاب العقائد، أو كما في المجتمعات الدينية الحديثة المجتمعات ، التي تفرعت إلى طقوس أو جمعيات روحية أو حركات سرية.

اترك تعليقاً