دورة الوقاية والدفاع الطاقي

تصميم الإعلان الخاص بدورة الدفاع الطاقي2

 

العالم الفيزيائي الذي نعيش فيه هو جزء بسيط من طيف الواقعية الكبير ، والذي يشاركنا فيه الكثير من الكائنات والطاقات الغير المرئية التي تؤثر كل يوم على حياتنا دون إدراك أو علم منا .

إن الإسقاط النجمي بحد ذاته لا يجلب الضرر أو ملاحقة طاقات وكيانات سلبية للشخص بعد عودته إلى الجسد ، هذا نادر للغاية ، ولكن مقدار معين من الخطورة الطاقية ترافق جميع البشر خلال حياتهم في اليقظة والمنام ، وبعض تلك الأنواع هي مرافق دائم ولا يمكن التخلص منها بسهولة ، وقد تكون الإصابة الطاقية هي محض مصادفة سيئة ناتجة عن تواجدك في المكان والوقت غير المناسب. وصدقني لا يمكن لك أن تعرف ذلك قبل تجربه!.

بشكل واعي نتمنى أن لا يصيبنا أي مكروه من الناحية الطاقية والروحية ، ولكن في أعماق أنفسنا وخلف قناع المنطق والثقة يقع هذا الخوف الكبير والفطري من “الغير مرئي”. جميعاً يشعر بوجود هذا الخطر وإحتماله ولكن قلة قليلة حتى من بين الممارسين للعلوم الطاقية من يتحدث عن الأمر ، دائماً يتم الحديث عن التجربة الروحانية بصيغة “المتأملين السعداء” ، بعالم مثالي وجميل ، قوس قزح والعصافير والألحان العذبة والنور والنماء والخير الوفير، ولا أحد يرغب بإفساد هذا الحلم الجميل بالحديث عن الجانب المظلم في التجربة الروحية والتي يتمنى الجميع أن لا يختبروها في حياتهم أبداً.

علمتني التجربة بأن أسوء أنواع الإصابات هي تلك الإصابات الطاقية ,السبب في ذلك أنه لن تجد من يمكنه مساعدتك, لاتوجد مستشفيات أو صيدليات روحية , ولا يوجد الكثير من الناس الذين يمكن لهم أن يعطوك الكثير من وقتهم وتعاطفهم وتفهمهم لحالتك.المصابون طاقياً يتم معاداتهم بشكل لا إرادي من المحيط الإجتماعي بسبب هالة الطاقة السلبية التي تظهر حولهم .ويتركون وحدهم في صراع داخلي مستنزف لطاقاتهم وجهدهم نحو العلاج بكل السبل ودون فائدة ، عايشت هذه التجربة لذا أفهم ما يعنيه الأمر بجميع أبعاده. بإختصار مسؤولية حمايتك وعلاجك من الهجمات الطاقية تقع على عاتق مسؤوليتك الخاصة ولا يمكن لأحد أن يتحملها نيابة عنك!.

في الحقيقة لم أكن ولفترة طويلة من المعجبين بعلوم الدفاع الطاقي ، لم أتصور بأنها ذات فاعلية ولا عجب في ذلك إذا ما أخذنا في عين الإعتبار ما ينشر عنها في مواقع الإنترنت. الكثير من التقنيات التي تنشر حول الدفاع الطاقي هي عبارة عن محاولات نفسية لطمئنة المصاب وهي غير فعالة وغير مجربة. ثقي بي عندما أقول ذلك.

كنت لأبقى على رضى تام بما قدمته للجمهور العربي في مجال الإسقاط النجمي والتنمية الطاقية لولا إدراكي بأن الأقدار لا تسير دائماً في في صالحنا ، شخص ما في مكان ما سوف يحتاج إلى هذه المعرفة ، أتمنى أن لا يحصل ذلك أبداً ، ولكن وللإحتياط سأقوم بتوفير هذا النوع من المساندة ، والتي بدونها أشعر بأن ما أقدمه ناقص ، هذه هي حقيبة الإسعافات الأولية الطاقية والتي معها يمكن لك أن تغامر كما تشاء في تجربتك الروحية دون قلق من عدم إستعدادك في وقت الطوارىء عندما تسير الأمور في الطريق الخاطىء.

هذه هي المرة الأولى في العالم العربي التي يتم فيها تقديم علوم الوقاية والدفاع الطاقي المبنية بالكامل على التجربة المباشرة والتقنيات التي تعمل بالفعل. المعرفة التي سوف تعلمك كيف تحمي نفسك وعائلتك وبيتك من التأثيرات الطاقية والكيانات السلبية.

ما هي محاور دورة الوقاية والدفاع الطاقي؟

  • مقدمة عن الوقاية والدفاع الطاقي.
  • التأثيرات والهجمات الطاقية المحتملة.
  • علامات الإصابة بهجمات طاقية.
  • تفعيل الجسم الطاقي لمواجهة الهجمات الطاقية.
  • الصور الذهنية العميقة.
  • الطفيليات الطاقية.
  • إجراءات الطرد و مقاومة التأثيرات الطاقية السلبية.
  • الأطفال والهجمات الطاقية.

كيف يتم التعليم في دورة الوقاية والدفاع الطاقي ؟

  • التعليم يتم عن بعد من خلال الغرفة الصوتية حيث يتم إلقاء المحاضرات بشكل إسبوعي (ثلاث محاضرات) والمواعيد يتم الإتفاق عليها بما يتناسب مع المتدربين.
  • يتم توفير تسجيل للمحاضرات في الغرفة الصوتية للأشخاص الذين يواجهون صعوبة في حضور المحاضرات أون لاين.
  • يتم توفير المادة التعليمية كفيديوهات وكتاب في نهاية الدورة.
  • يتم توفير الإستشارة خلال وبعد الدورة.

ماذا أحتاج لكي أبداً في تعلم كيفية الوقاية والدفاع الطاقي؟

  • للإشتراك في الدورة يرجى ملء إستمارة الإشتراك الخاصة المرفقة في نهاية الصفحة.

التسجيل

هل ترغب في التعلم بشكل شخصي؟  من هنا

لأي أسئلة أو إستفسارت يمكن التواصل مباشرة مع المدرب محمد العمصي

face book icongmail iconwhatssap icon

mrmohammedalamasy@gmail.com

https://www.facebook.com/mohammed.k.m.alamassi

00971559570824

طرق الدفع

يمكن دفع ثمن الاشتراك في الدورة والبالغ 100 دولار أمريكي من خلال خدمات تحويل الأموال حسب البيانات التالية:

money transfer services

Mohammed KM alamassi

United Arab Emirates

 

اترك تعليقاً